الرئيسية l هندسة الالكترونيات l نظم ودوائر إلكترونية l أشباة الموصلات (أنصاف النواقل) Semiconductors

أشباة الموصلات (أنصاف النواقل) Semiconductors

                                                                  

             ذرة السليكون فى درجة  حرارة افتراضية 0 كلفن                                        الروابط التساهمية الأربع لذرة السليكون 

 وأخرى فى درجة حرارة أعلى من صفر كلفن ورابطة تساهمية مكسورة

وينتج عن الكسر الحرارى إلكترون حر وفجوة يحملان التيار فى شبة الموصل 

أشباة الموصلات (Semiconductor)

قديما صُنفت المواد من حيث خصائصها الكهربية إلى مواد ناقلة للكهرباء (موصلة) وأخرى عازلة لها ، حتى اكتشفت مواد (عناصر المجموعة الرابعة بالجدول الدورى) سميت أشباة الموصلات تملأ الفراغ بين النوعين الموصلة والعازلة ، تلك العناصر رباعية التكافئ وتنتظم ذراتها فى شكل بلورى باربع روابط تساهمية مع ما حولها من ذرات ، البلورة النقية من تلك العناص مثل  – الكربون6 – السليكون 14– الجرمانيوم 32– القصدير50 فى درجة حرارة -273درجة مئوية اى صفر كلفن تكن فيها الكترونات التكافؤ مكبلة إلى نواتها بقوة جاذبة عالية لا فكاك منها ، فإذا ما ارتفعت درجة حرارتها واكتسبت الكترونات التكافؤ طاقة تحررها من ذراتها لتسبح فى البلورة عشوائيا ولتصبح المادة شبيهه بالفلزات فى إلكتروناتها الحرة والتى تسمى حاملات التيار  (Carrier ) وناقلة للكهرباء ش (4) ،وكثافة عدد الالكترونات الحرة فى وحدة الحجوم من المادة تعبر عن مدى التوصلية للكهرباء ، عند هذا الحد لاجديد إنما الجديد والذى أحدث ثورة فى علم الالكترونيات وما تلاها من ثورة معلوماتية إنما جاء من إمكانية تغيير كثافة حاملات التيار فى المواد أشباة الموصلات ومن ثم التحكم فى مدى توصيلها للكهرباء 

 

                                                                                   بلورة السليكون


عناصر إلكترونية من أشباة الموصلات 
كما سنرى تفصيلا فى المحاضرات القادمة فإنه من بلورة السليكون النقية (شبة الموصل) وبإضافة شوائب من عناصر خماسية التكافؤ وأخرى ثلاثية استحدثت شرائح لها مواصفات كهربية مختلفة يطلق عليها النوع الموجب (P- Type) والنوع السالب (N-Type)  ومن النوعين أنتجت عناصر إلكترونية مثل الوصلة الثنائية  (Diode) والوصلة الثلاثية (Transistor)  وكلاهما أحدثا ثورة فى علم الألكترونيات وتطبيقاته ، كما سنرى فيما هو قادم 

اترك رد