الرئيسية » هندسة التبريد والتكييف » أساسيات التبريد » مخاطر نقص كمية شحنة الفريون عن المقننة لوحدة التبريد

مخاطر نقص كمية شحنة الفريون عن المقننة لوحدة التبريد

مقدمة

لكل وحدة تبريد لوحة بيانات تحدد جهد التشغيل وتردده ، القدرة المستهلكة ، تيار التشغيل ، كمية الشحنة ونوعها  وغيرها من البيانات الخاصة بكل تطبيق أو نظام ، ونتناول أحد تلك البيانات والتى على درجة عالية من الأهمية وهى كمية الشحنة أو وزنها فإذا اختلت كميتها اختل أداء الوحدة التبريدى ليس هذا فحسب بل يتبعها أضرار بالغة على عناصر دائرة التبريد ، ونناقش الأثر والتوابع فى حالة نقص كمية (وزن) الشحنة  .

 نقص شحنة التبريد – الأعراض والآثار على وحدة التبريد

نتذكر القانون العام الغازات PV=nRT ، (1)

P الضغط ، V الحجم ، T درجة الحرارة  n عدد جزيئات الغاز ، R الثابت العام للغاز

الكمية PV فى المعادلة (1) وهى تمثل الطاقة أو بمعنى آخر الشغل الذى تبذلة الوحدة ومن ثم كمية الحرارة التى تنقلها ماكينة التبريد من داخل الوحدة إلى خارجها تتناسب طرديا مع عدد جزيئات الغاز أى مع وزن الشحنة

PV≈n≈W حيث W وزن شحنة الفريون

الأثار الناجمة عن نقص كمية الشحنة عن المقنن

وبنقص الشحنة عن الوزن المقنن فإن كمية الحرارة المنزوعة من داخل الوحدة يتناقص عما هو مصمم لها بما يتناسب مع السعة التبريدية للوحة فلاتنخفض درجة الحرارة إلى درجة الحرارة المستهدفة فتتوقف وظيفة الثرمستات من قطع وتوصيل للكباس ويظل فى وضع التوصيل الدائم للكباس .

مخاطر عمل الكباس بصفة دائمة دون توقف من الثرمستات

منظومة تبريد الكباس صممت على أساس ألا  تتجاوز حرارته حرارة التشغيل له وتقوم على الأبعاد الآتية  :-

1- درجة تحميص الغاز الراجع للكباس  2- كمية الزيت فى الكباس  3- التشغيل المتقطع وغير المستمر للكباس المحكوم من الثرمستات

4- التهوية الجبرية للكباس والمكثف بمروحة هوائية

وفى حالة نقص الشحنة تفتقد منظومة تبريد الكباس إلى البعد رقم (1) إذ يعود الغاز للكباس أعلى تحميصا وإلى البعد رقم (3) فلو أن الكمية منضبطة والوحدة فى حالتها المثلى من الضغوط ومعدل التكاثف وكذا معدل التبخر لانتظم عمل الثرمستات توصيلا وفصلا للضاغط ففى حالة التوصيل تأخد درجة حرارة الكباس فى الاتفاع فتصل مثلا إلى 120 درجة وفى حال التوقف تهبط إلى 70 درجة وبالتالى تثبت الحرارة عند درجة متوسطة (70 + الفرق÷2) اى 95 درجة أما فى التوصيل الدائم فتكاد تثبت عند 110 بفعل التبادل الحرارى بين الكباس والجو الخارجى .

أثر التشغيل المتقطع للكباس فى ثبات درجة حرارته عند درجة الحرارة المقننة

بارتفاع درجة حرارة الكباس عن المقنن لها تتعرض الدائرة إلى نطر للزيت من الكباس بزيادة بخره واختلاطه بالغاز وتجلطه فى المبخر ولا يعود كلية إلى الراجع فالكباس وتشكل أوحال الزيت فى المبخر اعاقة لسريان الغاز يتبعة انخفاض أكثر فى التبريد ، وبارتفاع حرارة الكباس عن المقنن مع دوام التشغيل دون علاج تتحمص ملفات موتور الكباس ثم تفقد عزلها أى تحترق الملفات ، وللتشغيل الطويل مع حرارة الكباس العالية أثر على الميكانيكا فى الطلمبة وتصبح معرضة للقفش

ونظرا لخطورة نقص الشحنة بالتسريب أو أثناء الشحن تزود وحدات التبريد خاصة المتوسطة والكبيرة بوحدة حماية لفصل الوحد عن العمل أتوماتيكيا (راجع واقى انخفاض ضغط السحب )

ونخلص إلى القول أن نقص الشحنة لا يتبعه انخفاض تبريد الوحدة فحسب بل يتجاوزه إلى ضرر كبير لأهم عنصر فى الدائرة وهو الكباس

أعراض نقص الشحنة

1- انخفاض التبريد   2- درجة حرارة المكثف أقل من المعهوده   3- انخفاض ضغط السحب 3- انخفاض تبار الكباس عن المقنن

وانخفاض التبريد له أسباب أخرى منها السدد الجزئى والتفوييت للكباس وفى بند (2) وبند (3) ما يفرق بين أسباب انخفاض التبريد وطبعا مع انخفاض التبريد يفقد الثرمستات وظيفته ويبقى على حالة التوصيل الدائم للكباس

ونناقش فى محاضرة قادمة أثر زيادة كمية الشحنة على أداء وحدة التبريد على الرابط : https://wp.me/paiFWG-2VV

اترك رد